حماس تصف هجوم 7 أكتوبر بـ”خطوة ضرورية” لمواجهة إسرائيل وتنفي استهداف المدنيين

حماس تصف هجوم 7 أكتوبر بـ”خطوة ضرورية” لمواجهة إسرائيل وتنفي استهداف المدنيين

شددت حركة حماس في وثيقة طويلة نشرتها الأحد على أن هجوم 7 أكتوبر على إسرائيل كان “خطوة ضرورية واستجابة طبيعية” لمواجهة “الاحتلال الإسرائيلي”، مطالبة بـ”وقف فوري للعدوان” الإسرائيلي على قطاع غزة. ونفت حماس في وثيقتها التقارير الإسرائيلية عن استهدافها مدنيين خلال الهجوم مؤكدة أنها هاجمت فقط مواقع عسكرية.

نشرت في:

5 دقائق

هجوم 7 أكتوبر على إسرائيل كان “خطوة ضرورية واستجابة طبيعية” لمواجهة “الاحتلال الإسرائيلي”، هذا ما أكدت عليه حركة حماس في وثيقة طويلة نشرتها الأحد أن، مطالبة بـ”وقف فوري للعدوان” الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقالت حماس في الوثيقة التي جاءت بعنوان “هذه روايتنا.. لماذا طوفان الأقصى” وزعتها باللغتين العربية والإنكليزية، إن “معركة الشعب الفلسطيني مع الاحتلال والاستعمار لم تبدأ في 7 أكتوبر 2023 وإنما بدأت قبل ذلك منذ 105 أعوام من الاحتلال: 30 عاما تحت الاستعمار البريطاني و75 عاما من الاحتلال الصهيوني”.

وأضافت “كانت عملية طوفان الأقصى خطوة ضرورية واستجابة طبيعية، لمواجهة ما يحاك من مخططات إسرائيلية تستهدف تصفية القضية الفلسطينية، والسيطرة على الأرض وتهويدها، وحسم السيادة على المسجد الأقصى والمقدسات، وإنهاء الحصار الجائر على قطاع غزة”، و”إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس”. 

وشنت حركة المقاومة الإسلامية حماس هجوما غير مسبوق على الدولة العبرية تسلّل خلاله مقاتلوها الى داخل إسرائيل مخترقين السياج الفاصل مع قطاع غزة، وأطلقوا النار على إسرائيليين وخطفوا العشرات واقتادوهم الى قطاع غزة. وردت إسرائيل بهجوم مدمر على قطاع غزة متواصل منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

نفي استهداف المدنيين

ونفت حماس في وثيقتها التقارير الإسرائيلية عن استهدافها مدنيين خلال الهجوم مؤكدة أنها هاجمت فقط مواقع عسكرية.

وقالت إن “تجنب استهداف المدنيين وخصوصا النساء والأطفال وكبار السن، هو التزام ديني وأخلاقي يتربّى عليه أبناء حماس”، مضيفة أن “مقاومتنا منضبطة”.

إلا أنها أشارت الى عدم امتلاك الحركة الفلسطينية “أسلحة دقيقة، وإن حصل شيء من ذلك (طال المدنيين) فيكون غير مقصود”.

واعتبرت أن ما تحدثت عنه إسرائيل حول استهداف مقاتلي حماس لمدنيين إسرائيليين “محض افتراء وكذب”، مشيرة إلى أن “مصادر المعلومات التي تدعي ذلك هي مصادر إسرائيلية، ولا توجد مصادر مستقلة تؤكد صحة مزاعمها”.

وأضافت “ربما يكون قد حدث بعض الخلل (….) بسبب انهيار المنظومة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية بشكل كامل وسريع، وحدوث بعض الفوضى نتيجة الاختراقات الواسعة في السياج” الفاصل.

وسبق لمصادر في حماس أن قالت إن عددا من سكان قطاع غزة استغلوا الفوضى التي رافقت هجوم 7 أكتوبر وعبروا إلى إسرائيل في ذلك اليوم.

واتهم مسؤولون ومواطنون إسرائيليون مقاتلي حماس بارتكاب فظاعات خلال الهجوم، بينها اعتداءات جنسية وقتل مدنيين عشوائيا وممارسات تعذيب.

اقرأ أيضا🔴 مباشر: حماس ترفض “أي مشاريع دولية وإسرائيلية” تحدد مستقبل قطاع غزة

 

 

مطالب  بـ”وقف العدوان”

وجاء في وثيقة حماس أن عددا من أشرطة الفيديو التي تم التداول بها بعد الهجوم و”شهادات إسرائيليين” أظهرت أن عددا من المدنيين قتلوا في ذلك اليوم “على يد قوات الشرطة والجيش الإسرائيلي نتيجة ارتباكهم”.

وطالبت حماس بـ”وقف العدوان الإسرائيلي فورا” على قطاع غزة ووقف “الجرائم والإبادة الجماعية”، والعمل على فتح المعابر وفك الحصار عن قطاع غزة وإدخال المساعدات.

وانتقدت الدول الغربية الداعمة لإسرائيل. وأشارت الوثيقة الى أن “كبرى الدول التي تتغنّى بالعدالة وانحازت للاحتلال في عدوانه الأخير”، تريد لإسرائيل “أن تبقى دولة فوق القانون، وأن يفلت مسؤولوها من المساءلة والمحاسبة”.

ودعت تلك الدول لا سيما الولايات المتحدة وألمانيا وكندا وبريطانيا الى أن “أن تعلن دعمها مسار المحكمة (محكمة العدل الدولية) للتحقيق في كل الجرائم” التي قامت بها إسرائيل.

واعتبرت الحركة أن أحداث 7 أكتوبر “يجب أن توضع في سياقها الأوسع”، معتبرة أن “حالات التحرر من الاستعمار والاحتلال الأجنبي”، لطالما استدعت “مقاومة”، وأن هذا ما تقوم به حماس.

من جهة أخرى، رفضت الحركة في وثيقتها “أي مشاريع دولية وإسرائيلية تسعى لتحديد مستقبل قطاع غزة، بما يتناسب مع معايير الاحتلال ويكرّس استمراره”، مؤكدة على أن “الشعب الفلسطيني يملك القدرة والكفاءة في أن يقرّر مستقبله بنفسه”، و”لا يجوز لأحد أن يفرض الوصاية عليه”.

ويرفض رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو “أي سيادة فلسطينية” على قطاع غزة بعد انتهاء الحرب. كما لا يزال يرفض حل الدولتين الذي تدعو اليه الولايات المتحدة وأوروبا والأمم المتحدة.

وقتل في هجوم السابع من تشرين الأول/أكتوبر 1140 شخصا في إسرائيل، وفق السلطات الإسرائيلية.

وتسبب الرد الإسرائيلي على القطاع المحاصر بمقتل 25105شخص، وفق وزارة الصحة التابعة لحماس.

فرانس24/ أ ف ب

المصدر

أخبار

حماس تصف هجوم 7 أكتوبر بـ”خطوة ضرورية” لمواجهة إسرائيل وتنفي استهداف المدنيين

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *