أنا مفتون بالشعر واللغة العربية منذ طفولتي

أنا مفتون بالشعر واللغة العربية منذ طفولتي

لم يمر أداء الممثل السعودي عزام النمري في أي من إطلالاته الدرامية مرور الكرام. فهو يترك عند مشاهده بصمة يتذكرها في مسلسلات وأفلام سينمائية.

بداياته كانت مع مسلسل «دون»، ومن ثم كرت السبحة ليتقمص أدواراً لافتة في أعمال درامية أخرى؛ بينها «الميراث» و«سنة ناقص واحد» وفي أحدثها «سفر برلك».

وفي الأفلام السينمائية عرف النمري كيف يختار الأدوار التي تبرز موهبته التمثيلية، فتألق في فيلم «هجان» الذي شارك أخيراً في «مهرجان البحر الأحمر السينمائي».

ويقول لـ«الشرق الأوسط» إن الكلمات تعجز عن وصف مشاعره حيال هذه المشاركة. ويتابع: «لقد حقق أصداءً إيجابيةً كبيرةً سعدت بها، وكان سبق أن شارك في (مهرجان تورونتو السينمائي). فأنا فخور بهذا العمل، سيما أنه جال الشرق والغرب في مهرجانات عالمية».

في فيلم {هجان} تأثر بحضور وحرفيته الفنان عبد المحسن النمر (

ويجسد النمري في الفيلم دور «غانم» الأخ الأكبر لـ«مطر» بطل الفيلم، ويتمتع بثقة عالية بالنفس ويشعر في أعماقه بأنه ورث الناموس والمجد أباً عن جدّ… «أحببت هذا الدور، سيما أنه (غانم) يشبهني في حبّه للشعر. ورغم صغر سنه، فإنه كان يعرف كيف ينصح أخاه بحكمة، ويزوده بالعاطفة والمحبة في ظل غياب والديه».

ولماذا أنت مفتون بالشعر؟ وما علاقتك به؟ يرد لـ«الشرق الأوسط»: «أنا مفتون بالشعر واللغة العربية منذ طفولتي. وأجد أن للشعراء سلطة التمكن من وصف مشاعر وأحاسيس لا يطولها الكلام العادي. ودائماً كان الشعر يعبر عني ويبوح بما لا أستطيع ترجمته في أعماقي. ولكنه ليس وحده القادر على ذلك؛ لأن كل ما هو جميل يلفتني. فورطتي مع الجمال أينما ألقى بظلاله تفوق ورطتي مع الشعر، كما في الرسم أو الغناء والتمثيل».

يهوى الشعر ولكل ما يلتقي مع مشهدية الجمال (عزام النمري)

وبالعودة إلى فيلم «هجّان»؛ يعدّه عزام النمري علامة فارقة في مسيرته الفنية… «في (هجّان) كما في (سفر برلك) سجلت محطات تحمل الأهمية لمشواري. وحققت من خلال هذين العملين ما كنت أصبو إليه منذ زمن، وأتمنى في المستقبل أن أحقق نجاحات أكبر».

وإذا ما تصفحت حساب عزام النمري على «إنستغرام»؛ فلا بد من أن تلمس الخطوط العريضة لشخصيته الفنية. فهو يعنونها بـ«أمثل… أكتب… أغني»، كما يلقي الشعر في كثير من منشوراته؛ فهل يراوده حلم جمع مواهبه هذه في دور معين؟… «لقد تسّنى لي ذلك من قبل في عمل غنائي بعنوان (خطاك الشر). فكان من ألحان ناصر الصالح ومن كلماتي وأدائي. وجاء ذلك في مشهدية ضمن مسلسل (الميراث) الذي جسدت فيه شخصية (سراب). وأطمح إلى تكرار هذه التجربة الشاملة؛ إذا سنحت لي الفرصة مرة ثانية».

يعد فيلم {هجّان} علامة فارقة في مشواره الفني (عزام النمري)

يؤكد الممثل السعودي أن الدعم الذي يحفزه على تقديم الأفضل يعود إلى الحلقة الضيقة المحيطة به… «إنهم أهلي وأصدقائي من يقومون بتحفيزي فيوفرون لي كل سبل الدعم المعنوي. فثقتهم بي كبيرة؛ وهو ما يدفعني إلى القيام بالجهد لتقديم مزيد من العطاءات والنجاحات».

لا ينكر عزام النمري تأثره بعدد كبير من الممثلين، ولكنه يختار من بينهم أحد أبطال فيلم «هجان»… «كثيرون يلفتونني باحترافهم وقدرتهم على تقمص الأدوار بتلقائية مطلقة. ويحضر الآن في ذاكرتي الممثل عبد المحسن النمر أحد أبطال فيلم (هجان)، فلقد تأثرت كثيراً بحضوره وحرفيته في التمثيل».

يشارك في مسلسل {الشرار2} المتوقع عرضه قريباً (عزام النمري)

يخبر عزام النمري «الشرق الأوسط» عن بداياته وكيف اكتشف مواهبه الفنية: «منذ طفولتي وأنا متورط في حب المسرح والفن. لكن البداية الاحترافية بدأت على عتبة المسرح خلال دراستي الجامعية. ويعود الفضل الأكبر في اكتشاف ميولي الفنية هذه إلى عائلتي التي كانت محور الدعم والتشجيع الأكبر لي».

تهجيري في «سفر برلك» لا يزال محفوراً بذاكرتي حتى اليوم

وعن انطباعه حول تطور الصناعة السينمائية في السعودية؛ يقول: «تشهد المملكة، كما نلاحظ، نهضة غير مسبوقة في هذه الصناعة. ويأتي ذلك في ظل إيمان القيادة بضرورة تمكين الجوانب الثقافية الفنية لتعزيز جودة الحياة. وبالتالي؛ فقد ساهم هذا الحراك في توفير فرص كثيرة تتيح للفنانين تقديم مواهبهم بأسلوب فعال. وأتوقع لها ازدهاراً كبيراً سنلمسه من دون شك في المستقبل القريب».

كوميديا إبراهيم الحجاج تُخرج من أعماقي الضحكة بسهولة

إلى جانب تمثيله الدرامي، يحب النمري خوض تجارب تمثيلية في نطاق الكوميديا… «حصل أن مثلت أدواراً من هذا النوع وسعدت بتقديمي هذا الخط. ولعل أكثر الفنانين الكوميديين الذين يلفتونني في هذا المجال هو إبراهيم الحجاج، فهو يستطيع أن يرسم الابتسامة ويخرج من أعماقي الضحكة بسهولة».

من أعماله الدرامية الجديدة المتوقع عرضها في العام الحالي الجزء الثاني من مسلسل «الشرار»… «هو من نوع الدراما البدوية، وقد تم تصويره كاملاً في السعودية، ومن المنتظر أن يعرض قريباً».

يعتز عزام النمري بما حققه حتى اليوم من نجاحات، ويترك عنده مسلسل «سفر برلك» بصمة خاصة… «لقد كان مسلسلاً رائعاً لما تضمن من أحداث في حقبة تاريخية تمت الإضاءة عليها بأسلوب درامي ممتاز. وهناك مشهد تضمنه لا يزال محفوراً في ذاكرتي حتى اليوم، ويحكي عن مرحلة تهجيري من مدينتي، وقد تأثرت به كثيراً».

ويختم لـ«الشرق الأوسط»؛ متوجهاً إلى أبناء جيله من ممثلين سعوديين: «أدعوهم للاستفادة من الفرص التي تتّوفر لهم في وطنهم؛ لأن هذا هو الوقت الأنسب لتقديم أنفسهم وسط هذا الحراك الفاعل».

المصدر

أخبار

أنا مفتون بالشعر واللغة العربية منذ طفولتي

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *