أزمة الرهائن «تخنق» نتنياهو مع مرور 100 يوم على الحرب

أزمة الرهائن «تخنق» نتنياهو مع مرور 100 يوم على الحرب

لا تزال قضية الرهائن الإسرائيليين المختطفين من قبل حركة «حماس» الفلسطينية والمحتجزين في قطاع غزة تمثل ضغطاً كبيراً على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي يحمّله محتجون وعائلات الرهائن مسؤولية الفشل في التعامل مع هجوم «حماس» قبل أكثر من 3 أشهر، وعدم القيام بما يلزم لإعادة الرهائن.

وأصبحت الاحتجاجات ضد نتنياهو، مساء أيام السبت، حدثاً أسبوعياً في تل أبيب منذ بدء الحرب، لكن المجموعات التي تدعم عائلات الرهائن خرجت بأعداد أكبر أمس، لمناسبة مرور 100 يوم على الحرب.

وطالب آلاف الإسرائيليين باستقالة نتنياهو في مظاهرة خرجت بتل أبيب، مساء السبت، مطالبين بإطلاق الرهائن ومتهمين حكومة نتنياهو بعدم القيام بما يلزم لإعادة الرهائن الذين لا تزال حركة «حماس» تحتجزهم في قطاع غزة.

ويقول مسؤولون إسرائيليون إن نحو 250 شخصاً احتجزوا رهائن في هجوم «حماس» يوم 7 أكتوبر (تشرين الأول)، لا يزال 132 منهم في غزة، ويُعتقد أن 25 منهم لقوا حتفهم.

وأطلِق سراح نحو 100 رهينة خلال هدنة في نهاية نوفمبر (تشرين الثاني)، في مقابل إفراج إسرائيل عن أسرى فلسطينيين.

وأعلنت إسرائيل، الجمعة، التوصل إلى اتفاق بوساطة قطر، لإيصال أدوية «في الأيام المقبلة» إلى الرهائن، الذين ما زالوا محتجزين في قطاع غزة المُحاصر.

وتأتي احتجاجات عائلات الرهائن الأخيرة بعد أن كشفت العائلات عن نموذج من الأنفاق في قطاع غزة، حيث يُعتقد أن أقرباءهم محتجزون منذ خطفهم. وتم تركيب نموذج لنفق تابع لـ«حماس» خارج متحف تل أبيب للفنون، مع تراب على الأرض وأصوات إطلاق نار ودوي قصف متواصل.

وقال الفنان الإسرائيلي روني ليفافي الذي صمم النفق، إنه رغب في إنشاء نموذج يكون «الأقرب»، من حيث الشكل لأنفاق غزة، معتمداً في ذلك على صور في وسائل الإعلام. وصرّح لوكالة الصحافة الفرنسية بأن هذا من شأنه «إعطاء فكرة عما يشعر به الرهائن».

وغالباً ما يتحدث الجيش الإسرائيلي عن «أنفاق إرهابية»، يقول إن مقاتلي «حماس» يستخدمونها لنقل الرهائن، وكذلك لتخزين الأسلحة والاحتماء من القصف.

وقال أقارب الرهائن إن بقاء الشخص عالقاً، حتى في نفق وهمي، تجربة مروعة.

واندلعت الحرب بين إسرائيل و«حماس» إثر هجوم غير مسبوق شنته الحركة الفلسطينية في 7 أكتوبر الماضي، داخل إسرائيل وخلف نحو 1140 قتيلاً معظمهم مدنيون.

ورداً على الهجوم، توعدت إسرائيل بـ«القضاء» على «حماس»، وتشن مذاك حملة قصف مدمرة وعملية برية معظم ضحاياها من النساء والفتية والأطفال، وفقاً لوزارة الصحة التابعة لـ«حماس» التي أعلنت، السبت، ارتفاع حصيلة ضحايا العملية إلى 23 ألفاً و963 قتيلاً وأكثر من 60 ألف جريح.

المصدر

أخبار

أزمة الرهائن «تخنق» نتنياهو مع مرور 100 يوم على الحرب

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *