تشديد أوروبي على «هدنة إنسانية» في غزة

تشديد أوروبي على «هدنة إنسانية» في غزة

جدّد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، خلال زيارة للمملكة العربية السعودية، أمس (الاثنين)، الدعوة إلى «هدنة إنسانية فورية» في الحرب الإسرائيلية المستمرة على قطاع غزة منذ أكثر من 3 أشهر. وأشار إلى أنه ناقش في اجتماع مع وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، الحرب في غزة و«مبادرة السلام المشتركة».

كما أكد بوريل في تصريحات للصحافيين قبل مغادرته الرياض، مساء أمس، أن أوروبا لن تشارك في حماية السفن التجارية التي تمر في البحر الأحمر من خلال «عملية أتلانتا» التي يقودها الاتحاد الأوروبي.

وأوضح بوريل في رده على سؤال لـ«الشرق الأوسط» بشأن أي نية لدى الأوروبيين للمشاركة في حماية السفن التجارية في البحر الأحمر بعد تعرضها لهجمات الحوثيين: «لا لن نشارك، هذه القوة ضد القرصنة».

يذكر أن «أتلانتا» عملية عسكرية حالية تقوم بها القوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي تهدف إلى منع ومُكافحة أعمال القرصنة قبالة سواحل الصومال.

وشدد بوريل على أن نقاشاته في السعودية ركزت على الجهود المبذولة لتحقيق هدنة فورية في قطاع غزة، وتحويلها إلى مستدامة، والتعامل مع الأزمة الإنسانية الكبيرة، على حد قوله.

كما بيّن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي أنه ناقش في اجتماعه مع وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، الحرب في غزة.

وأضاف بوريل، في حسابه على منصة «إكس»: «تحدثنا عن مبادرة السلام المشتركة وخطوات ترجمة الإجماع الدولي على حل الدولتين إلى واقع»، في إشارة إلى ما يعرف بـ«مبادرة يوم السلام المشتركة» التي أُعلنت في سبتمبر (أيلول) الماضي، بحسب وكالة أنباء العالم العربي. وتابع المسؤول الأوروبي قائلاً: «سيكون الطريق صعباً، لكن لا يوجد بديل للسلام».

وذكر المسؤول الأوروبي أنه وجّه الدعوة للأمير فيصل بن فرحان لزيارة بروكسل في 22 يناير (كانون الثاني).

وكان بوريل قد كتب في وقت سابق على منصة «إكس» أن هناك حاجة إلى «هدنة إنسانية فورية في غزة تؤدي إلى هدنة أكثر استدامة وإطلاق سراح الرهائن».

وفي تغريدة أخرى مساء أمس، قال بوريل إنه التقى، خلال زيارته للسعودية أيضاً، وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن؛ حيث تبادلا الملاحظات حول محادثاتهما في المنطقة. وأشار بوريل إلى أنهما تطرقا أيضاً إلى «الجهود المبذولة لخفض التصعيد والتخفيف من حدة الكارثة الإنسانية التي تتكشف في غزة، وتعزيز دور الأمم المتحدة الذي لا غنى عنه».

وأوضح مسؤول أميركي، من جهته، أن بلينكن بحث مع بوريل في السعودية جهود منع اتساع صراع غزة، بحسب وكالة «رويترز».

وكانت وزارة الخارجية السعودية قد أعلنت، في سبتمبر الماضي، أن المملكة أطلقت بالتعاون مع جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي ومصر والأردن جهوداً لتنشيط عملية السلام.

وذكرت أنهم عقدوا اجتماعاً وزارياً في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، على هامش الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، بحضور نحو 50 وزيراً للخارجية من مختلف أنحاء العالم؛ حيث «تسعى هذه الجهود إلى الخروج بحزمة لدعم عملية السلام، التي من شأنها تعظيم مكاسب السلام للفلسطينيين والإسرائيليين حال الوصول إلى اتفاق للسلام».

وفي الطائرة التي أقلته إلى السعودية، قال المسؤول الأوروبي للصحافيين: «سافرت إلى لبنان واليوم جئت إلى هنا في السعودية. هذه رحلتي الرابعة إلى المنطقة منذ 7 أكتوبر (تشرين الأول). نريد وقف المأساة الإنسانية في غزة. نريد هدنة إنسانية فورية تؤدي إلى هدنة أكثر استدامة وإطلاق سراح الرهائن». وتابع: «أهالي غزة يحتاجون بشدة إلى مساعدة إنسانية، يحتاجون إليها الآن، هم في حالة يأس. لا يمكن أن ينتظروا اليوم التالي (للحرب)، بالنسبة لهم اليوم التالي كان أمس».

المصدر

أخبار

تشديد أوروبي على «هدنة إنسانية» في غزة

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *