يجب علينا تشكيل جيش أوروبي لحفظ السلام في العالم

يجب علينا تشكيل جيش أوروبي لحفظ السلام في العالم

“في عالم يضم أطرافا قوية”، اعتبر وزير خارجية إيطاليا في مقابلة نشرت الأحد أن على الاتحاد الأوروبي تشكيل جيش مشترك لحفظ السلام في العالم. كما قال أنطونيو تاياني الذي تسلم رئاسة حزب “إيطاليا إلى الأمام” بعد وفاة برلسكوني، إنه وفي ظل تصارع القوى الكبرى وتعدد الأزمات الدولية، لا يمكن حماية مواطنيه والأوروبيين سوى من “خلال كيان موجود بالفعل وهو الاتحاد الأوروبي”، بدلا من الهيكل الحالي المؤلف من رئيس للمجلس الأوروبي ورئيسة للمفوضية الأوروبية.

نشرت في:

2 دقائق

دعا وزير خارجية إيطاليا أنطونيو تاياني الاتحاد الأوروبي إلى تشكيل جيش مشترك للعب دور في حفظ السلام ومنع نشوب الصراعات بالعالم.

وقال تاياني في مقابلة مع صحيفة لا ستامبا الإيطالية إن التعاون الأوروبي الوثيق في المجال العسكري يمثل أولوية لحزب “إيطاليا إلى الأمام” الذي يتزعمه. وأوضح في مقابلة نُشرت الأحد: “إذا كنا نريد أن نصبح حافظين للسلام في العالم، فنحن بحاجة إلى جيش أوروبي. هذا شرط مسبق أساسي ليكون لدينا سياسة خارجية أوروبية فعالة”.

وأضاف الدبلوماسي الإيطالي: “في عالم يضم أطرافا قوية مثل الولايات المتحدة والصين والهند وروسيا، ويموج بأزمات تمتد من الشرق الأوسط إلى منطقة المحيط الهادئ، لا يمكن حماية المواطنين الإيطاليين أو الألمان أو الفرنسيين أو السلوفينيين إلا من خلال كيان موجود بالفعل وهو الاتحاد الأوروبي”.

وصعد التعاون الأوروبي في المجال العسكري على جدول الأعمال السياسي منذ الغزو الروسي لأوكرانيا الذي يقترب من عامه الثاني. رغم ذلك، فإن الجهود أكثر تركيزا على توسيع حلف شمال الأطلسي إذ انضمت فنلندا، الدولة العضو في التكتل إلى الحلف العام الماضي، فيما وتنتظر السويد التصديق على انضمامها.

كما قال تاياني إن الاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة يجب أن ييسر قيادته وأن يكون له رئاسة واحدة بدلا من الهيكل الحالي الذي يتألف من رئيس للمجلس الأوروبي ورئيسة للمفوضية الأوروبية.

وأصبح تاياني زعيم حزب “إيطاليا إلى الأمام” بعد وفاة سيلفيو برلسكوني العام الماضي.

وستكون انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة في يونيو/حزيران أول اختبار لشعبية الحزب بعد وفاة زعيمه السابق صاحب الشخصية الكاريزمية.

فرانس24/ رويترز

المصدر

أخبار

يجب علينا تشكيل جيش أوروبي لحفظ السلام في العالم

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *