حملات لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية على خلفية الحرب في غزة

حملات لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية على خلفية الحرب في غزة

منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في 7 أكتوبر، انتشرت حملات في جميع أنحاء الضفة الغربية تحث الفلسطينيين على مقاطعة المنتجات الإسرائيلية وشراء السلع المحلية والتي تنسجم مع دعوات لحظر البضائع الإسرائيلية في العديد من البلدان. فيما يرحب تجار في الضفة “بتسليط الضوء على المنتجات الفلسطينية”.

نشرت في:

5 دقائق

أكد فلسطينيون في الضفة الغربية تصاعد مقاطعة المنتجات الإسرائيلية منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة، بعد حملات من أجل هذا المسعى.

يقاطع الفلسطيني محمد علي وهو صاحب محل بقالة في مدينة البيرة وسط الضفة الغربية المحتلة المنتجات الإسرائيلية منذ عشر سنوات، وهو نهج تصاعد بقوة في الأراضي الفلسطينية منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة.

ويقول علي إنه لم يبِع “أي منتجات إسرائيلية منذ عشر سنوات… أرفض منحهم الأموال التي ستذهب إلى الجيش الإسرائيلي الذي سيقتل الفلسطينيين”.

ويحاول صاحب المحل الاعتماد على المنتجات التركية والأردنية والصينية والمعلبات الفرنسية.

ومن بين حملات المقاطعة التي انتشرت في الأسابيع الأخيرة يمكن ملاحظة الملصقات واللوحات الدعائية الخاصة بها حملة “منا وفينا، منتجنا يكفينا” لدعم المنتج “الوطني” التي تقودها فروع سلسلة من المتاجر الكبرى المعروفة في الضفة الغربية.

يقول مدير إحدى نقاط البيع في رام الله عمر بواطنة “يتعلق الأمر بتسليط الضوء على المنتجات الفلسطينية”.

ويمكن ملاحظة صناديق الماء والحليب ومسحوق الغسيل والمناديل التي وضعت على رفوف تم وسمها بعبارة “صنع في فلسطين”.

وتقدر سلسلة المتاجر أن استهلاك المنتجات الإسرائيلية انتقل من “90 في المئة إلى 60 في المئة” منذ بداية الحرب.

شنت حماس في 7 أكتوبر هجوما مباغتا على البلدات الإسرائيلية الجنوبية، أسفر عن مقتل 1140 شخصا أغلبهم من المدنيين وفق السلطات الإسرائيلية. وأخذت حماس 250 رهينة بقي منهم 129 محتجزين في قطاع غزة.

وردت إسرائيل على الهجوم بقصف مكثف على قطاع غزة أدى إلى مقتل أكثر من 20670 شخصا معظمهم من النساء والأطفال وفقا لوزارة الصحة التابعة لحماس.

ويوضح بواطنة أن الشباب في محلات السوبر ماركت في الضفة الغربية “طوروا ضميرا سياسيا وصاروا يستهلكون المزيد والمزيد من المنتجات الفلسطينية”.

ويضيف “ينظرون إلى الملصقات ويتصفحون صفحات الإنترنت لمعرفة قائمة المنتجات التي يجب مقاطعتها”.

ويمكن معرفة تلك المنتجات من خلال موقع حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات الدولية وهي حركة أسستها منظمات المجتمع المدني الفلسطيني في العام 2005 تدعو إلى فرض عقوبات سياسية واقتصادية ضد إسرائيل بسبب معاملتها للفلسطينيين.

“مقاطعة العنصرية”

تتهم إسرائيل وحليفتها الرئيسية الولايات المتحدة الحركة بمعاداة السامية. ويوضح عمر البرغوثي وهو أحد مؤسسي الحركة لوكالة الأنباء أن “حركة المقاطعة تعارض بشكل قاطع كافة أشكال العنصرية بما في ذلك الإسلاموفوبيا ومعاداة السامية”.

وبحسب البرغوثي فإن فكرة حركة المقاطعة مستوحاة من حركة مناهضة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا.

تعكس مطالب حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) وفق ما ورد على موقعها الإلكتروني “طموح وحقوق كافة مكونات الشعب الفلسطيني التاريخية من فلسطينيي أراضي العام 1948 إلى قطاع غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس، إلى المخيمات والشتات، والذي شرذمه الاستعمار-الاستيطاني الإسرائيلي على مراحل”.

واكتسبت الحركة زخما عالميا وأصبح لها فروع في 40 دولة.

يقول العضو الإسرائيلي في الحركة عوفر نيمان “أؤيد هذه الحركة لأنه لا يمكننا تغيير الأمور هنا إلا من خلال الضغط الدولي”.

ويضيف الناشط اليساري “إنها حملة جيدة جدا تستخدم مبادئ اللاعنف وحقوق الإنسان لإحداث التغيير وتوفر للجميع في كل مكان في العالم فرصة للمشاركة”. ويحاول نيمان “مقاطعة منتجات المستوطنات”.

وفي نفس الوقت هناك فلسطينيون يرون أن المقاطعة غير مجدية وغير عملية.

ويقول صاحب متجر لبيع الأدوات الصحية وأدوات التدفئة المركزية وسط مدينة رام الله إنه من “المستحيل” تشغيل مصلحته من دون البضائع الإسرائيلية.

وبالنسبة للتاجر الذي فضل عدم الكشف عن هويته إنه من الصعب الحصول على أحواض استحمام وأنابيب سباكة عالية الجودة من مصادر غير منتجة إسرائيليا. ويضيف “زبائني يريدون أفضل منتج لمنازلهم”.

“ترهيب”

يشير البنك الدولي إن أن “جميع المشاريع الاستثمارية والتنموية تخضع لموافقة إسرائيل” ويوضح أن الأراضي الفلسطينية تعتمد على المساعدات الدولية.

وفي القدس الشرقية فإنه من الصعب إيجاد بدائل فلسطينية لذا فإن المحال التجارية هناك تمتلئ بالمنتجات الإسرائيلية.

ويقول بواطنة إن التجار يستخدمون نظام البيع بالجملة الذي يشرف عليه مسؤول إسرائيلي “يتأكد من وجود توازن” بين المنتجات الإسرائيلية وتلك الفلسطينية.

أما علي فيحرص على أن يكون في متجره “صفر منتجات إسرائيلية” ويشير إلى تعرضه “للترهيب” من قبل الجنود الذين هددوه ذات يوم بإغلاق محله.

فرانس24/ أ ف ب

المصدر

أخبار

حملات لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية على خلفية الحرب في غزة

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *