قراءة النصوص الورقية تساعد في الفهم أكثر من الرقمية

قراءة النصوص الورقية تساعد في الفهم أكثر من الرقمية

مشروع درامي عن فريد الأطرش يثير خلافاً بين أفراد العائلة

أثار إعلان الأمير فيصل الأطرش، نجل شقيق الموسيقار الراحل فريد الأطرش (1910- 1974)، استعداده لتقديم عمل درامي يتناول السيرة الذاتية لعمه، خلافاً بين أفراد عائلة الأطرش التي يعيش أفرادها بين عدد من البلدان العربية.

جاء ذلك قبيل أيام قليلة من إحياء الذكرى الـ49 لوفاة الموسيقار، التي تحلّ في الـ26 من ديسمبر (كانون الأول) الحالي، حين فجّر مقترح المشروع الدرامي خلافاً حول مَن يمتلك حقوق تقديم المشروع؛ الأمير فيصل نجل شقيقه، أم الكاتب ممدوح الأطرش ابن عمه.

وردّ الكاتب والفنان السوري ممدوح الأطرش على تصريحات الأمير فيصل قائلاً: «لم يتواصل معي للحصول على موافقتي الكتابية على المشروع المحتمل».

الكاتب والفنان السوري ممدوح الأطرش (الشرق الأوسط)

وأكد ممدوح في حديث لـ«الشرق الأوسط» أن «جميع معلومات فريد وأسمهان وكل ما يتعلق بحياتهما في حوزته، وهو الوحيد الذي يملك الحق الحصري في إنتاج أي عمل يتناول السيرة الذاتية لهما، بموجب حكم قضائي، وبموافقة كتابية من أطراف عائلة الأطرش جميعاً».

ولفت ممدوح إلى أن «الحكم القضائي الذي حصل عليه من شأنه منع أي طرف من التطرق لحياة كل من فريد وأسمهان من دون موافقته، مثلما حدث في مسلسل (أسمهان) الذي قُدم قبل 15 عاماً».

من جانبها ترى الكاتبة اللبنانية عواطف الزين مؤلفة كتاب «فريد الأطرش وأسمهان تراجيديا الحب والحرب»، أن الكاتب ممدوح الأطرش هو الأفضل في تناول سيرة حياة كل من فريد وأسمهان من الناحية الفنية. وأضافت لـ«الشرق الأوسط» أن «تناول حياة فريد تأخر كثيراً، فقد يكون هناك خلاف حول الطريقة التي سيُقدم بها الموسيقار الراحل، ومَن يجسد شخصيته درامياً، والشكل والرؤية المقترحَين لتقديم المسلسل».

وترى الزين أن «فيصل الأطرش يُعدّ أقرب الورثة لفريد، ويمكنه أن يفيد في أمور تخصّ عرض إرثه وأوسمته وأعواده وملابسه، بينما الكاتب ممدوح الأطرش الأفضل من الناحية الفنية».

أسمهان وفريد (صفحة تاريخ مصر القديم على «إنستغرام»)

المؤرخ الفني المصري محمد شوقي، يقول إن «حياة فريد الأطرش الذي لقبه محبوه بـ(النغم الحزين)، و(أمير الموسيقى العربية)، و(ملك العود) فريدة وثرية، ويجب عرضها درامياً، بعيداً عن التطرق لأي أمور أخرى».

ويضيف شوقي لـ«الشرق الأوسط»: «فريد نغم مهم في حياة الأمة العربية، فهو الموسيقار صاحب الإسهامات الفنية الكبيرة، ومن أوائل مَن قدم الفيلم الغنائي الاستعراضي، والموسيقار العربي الوحيد الذي حصل على ميدالية الخلود من فرنسا مثل باخ وبيتهوفن، وأفضل مَن عزف على العود»، كما عدّ شوقي حياة فريد «ثرية فنياً، بعيداً عن كواليس حياته الشخصية».

وقال ممدوح الأطرش إنه حصل على جميع الموافقات من العائلة، بمَن فيهم السيدة كاميليا الأطرش ابنة أسمهان، بعد حدوث نزاع ودعاوى قضائية استمرت 10سنوات، وذلك بعد الحصول على توقيع 130 فرداً من جميع أعيان آل الأطرش، وكاميليا، ومنير، شقيق فريد وأسمهان من الأب.

فريد وأسمهان (صفحة تاريخ مصر القديم على «إنستغرام»)

وكان فيصل الأطرش، ابن شقيق فريد الأطرش، قد قال في تصريحات صحافية أخيراً إن «العمل الدرامي يُجهّز منذ فترة، بوصفه وسيلة بسيطة لإعلام الجمهور بحقيقة الفنان الراحل».

وأشار إلى أن «العمل يهدف إلى تصحيح ومحو أقاويل وشائعات طالت عمّه»، متمنياً أن يكون «المسلسل هو المرجع الوحيد لسيرة فريد».

وُلد الموسيقار فريد الأطرش في جبل الدروز بمدينة السويداء السورية، وانتقل للعيش في مصر بصحبة والدته وشقيقيه فؤاد وأسمهان؛ بسبب الأحداث السياسية ببلاده، وقدم فريد بطولة أفلام سينمائية عدة من بينها «حبيب العمر»، و«حكاية العمر كله»، و«رسالة من امرأة مجهولة»، و«الحب الكبير»، و«الخروج من الجنة»، و«يوم بلا غد»، و«ماليش غيرك»، و«الحب كد»، و«أنت حبيبي»، التي شاركه فيها عدد من النجمات؛ من بينهن شادية، وهند رستم، وصباح، ومريم فخر الدين، ولبنى عبد العزيز، وسامية جمال وغيرهن.

المصدر

أخبار

قراءة النصوص الورقية تساعد في الفهم أكثر من الرقمية

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *