الحرب في السودان أدت إلى نزوح أكثر من سبعة ملايين شخص

الحرب في السودان أدت إلى نزوح أكثر من سبعة ملايين شخص

أعلنت الأمم المتحدة الخميس أن الحرب التي اندلعت في نيسان/أبريل الماضي في السودان بين الجيش وقوات الدعم السريع أدت إلى نزوح 7,1 مليون شخص. فيما وصفت المنظمة الأممية هذه الحرب بـ”أكبر أزمة نزوح في العالم”، والتي أسفرت عن سقوط أكثر من 12 ألف قتيل إلى غاية مطلع كانون الأول/ديسمبر الجاري، وفق حصيلة بالغة التحفظ لمنظمة “أكلد” المتخصصة في إحصاء ضحايا النزاعات.

نشرت في:

3 دقائق

قال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة الخميس إن المعارك الأخيرة وسط البلاد أرغمت 300 ألف شخص على الفرار و”هذه العمليات الجديدة ترفع عدد النازحين إلى 7,1 مليونا”، بينهم 1,5 مليون لجأوا إلى البلدان المجاورة.

ومن جهته، أكد رئيس بعثة اللجنة الدولية في السودان بيير دورب الخميس في بيان صحافي قائلا “نخشى أن تتحول مدينة ود مدني، التي كانت تعتبر ملاذا آمنا للأشخاص الفارين من العنف الشديد في الخرطوم، إلى فخ آخر للموت”. مضيفا “رأينا الناس اليائسين يفرون مذعورين على أصوات الانفجارات وسط الاختناقات المرورية والفوضى. وفي كل مرة يحدث فرار، ينفصل الأقارب ويُترَك الضعفاء وحدهم، مثل كبار السن وذوي الإعاقة”.

هذا، ونزح قرابة نصف مليون سوداني إلى ولاية الجزيرة قبل أن تبدأ قوات الدعم السريع تقدمها نحو القرى المحاذية للطريق السريع بين الخرطوم وود مدني.

وإلى غاية الثلاثاء الماضي، وهو اليوم الرابع للمعارك الطاحنة في الولاية، نزح قرابة 300 ألف شخص منها. “كان العديد منهم في حالة ذعر ولم يجدوا وسيلة للفرار سوى السير على الأقدام”، وفق الأمم المتحدة.

الطرفان يتبادلان الاتهامات بارتكاب اعتداءات جنسية

وحذرت المنظمة الدولية للهجرة الخميس من أن ما يشهده السودان “مأساة إنسانية ذات أبعاد هائلة، مما يؤدي إلى تفاقم الأزمة الإنسانية الرهيبة في الأساس”.

ولكن وبسبب الدمار الذي لحق بالبنية التحتية الضعيفة أصلا، جراء الحرب بين الفريق أول عبد الفتاح البرهان قائد الجيش والفريق محمد حمدان دقلو(حميدتي) الذي يقود قوات الدعم السريع، لم يجد كثيرون مكانا يذهبون اليه.

ومن جانبها، علقت مديرة اليونيسف كاثرين راسل في بيان “لقد سمع زملاؤنا في السودان قصصا مروعة من النساء والأطفال الذين أمضوا رحلة مروعة للوصول إلى مدني”.

وأوضحت “والآن، حتى هذا الشعور الهش بالأمان قد زال مع اضطرار هؤلاء الأطفال إلى الفرار مرة أخرى”. وأضافت “لا طفل ينبغي أن يعيش أهوال الحرب”.

ومع امتداد القتال إلى ود مدني، عادت إلى أذهان النازحين من الخرطوم الأوضاع التي عاشوها في العاصمة ودفعتهم إلى الفرار منها.

وبينما كان القتال دائرا بين الطرفين والطائرات الحربية تحلق في السماء، أغلقت المحلات التجارية خوفا من النهب وبدأت العائلات تبحث عن وسيلة لحماية النساء والفتيات خشية وقوع اعتداءات جنسية تبادل الطرفان الاتهامات بارتكابها منذ اندلاع الحرب.

ويذكر أن الحرب في السودان أسفرت عن سقوط أكثر من 12 ألف قتيل حتى مطلع كانون الأول/ديسمبر وفق حصيلة بالغة التحفظ لمنظمة “أكلد” المتخصصة في إحصاء ضحايا النزاعات.

فرانس24/ أ ف ب

المصدر

أخبار

الحرب في السودان أدت إلى نزوح أكثر من سبعة ملايين شخص

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *