ماذا حدث خلال عملية اقتحام الجيش الإسرائيلي مستشفى كمال عدوان شمال غزة؟

ماذا حدث خلال عملية اقتحام الجيش الإسرائيلي مستشفى كمال عدوان شمال غزة؟

أثار مقطع مصور يوثق اقتحام جنود إسرائيليين مستشفى كمال عدوان شمال قطاع غزة خلال الأيام القليلة الماضية جدلا واسعا، إذ تضاربت الروايات بشأن تفاصيل العملية وما جرى خلالها. وفيما أعلن الجيش الإسرائيلي السبت أنه عثر على أسلحة واعتقل نحو ثمانين عنصرا في حماس في محيط المؤسسة الصحية، اتهمته حركة حماس بارتكاب “مجزرة” و”إطلاق النيران على غرف للمرضى”. من جانبه، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس مطلع الأسبوع الجاري إنه “قلق للغاية” بشأن الوضع في المستشفى.

نشرت في:

3 دقائق

في مقابل اتهام وزارة الصحة بغزة القوات الإسرائيلية بإجبار مئات النازحين لجؤوا إلى مستشفى كمال عدوان شمال القطاع على المغادرة، ونقل المرضى الجرحى والطاقم الطبي إلى ساحة المستشفى، قال الجيش الإسرائيلي إن حركة حماس الفلسطينية تستخدم المستشفى “مركزا للقيادة والتحكم” وإن الجنود اعتقلوا نحو 80 مقاتلا قبل مغادرة المكان السبت.

وأظهرت لقطات مصورة اقتحام جنود إسرائيليين لمستشفى في شمال قطاع غزة على مدى الأيام القليلة الماضية تاركين وراءهم دمارا وفوضى وسط روايات متضاربة للأحداث.

كان المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم  غيبريسوس قال في مطلع الأسبوع نقلا عن تقارير للوزارة إنه “قلق للغاية” بشأن الوضع في المستشفى.

وفي وقت سابق قالت السلطات في غزة إن إسرائيل اعتقلت نحو 70 من الطاقم الطبي خلال المداهمة.

وأظهر مقطع مصور حصلت عليه رويترز جثتين مكفنتين وصبيا مصابا وسيارة مدمرة وجدرانا محطمة ومحترقة وأكواما من المتعلقات المهجورة في المستشفى. ولم تتمكن رويترز من تحديد سبب الوفيات أو الإصابات.

في هذا السياق، قال الدكتور أحمد الكحلوت الطبيب بالمستشفى والذي كان يرتدي الزي الأخضر “لقد داهموا المبنى، واقتادوا جميع الموظفين للتحقيق، كما يجري التحقيق مع المصابين”.

ونشر الجيش مقطعا مصورا السبت قال إنه يظهر جنودا يطلقون النار على المستشفى ويعثرون على أسلحة مخبأة في أجهزة طبية ويعرضون عدة بنادق وقنابل يدوية.

ولم تتمكن رويترز من التحقق بشكل مستقل من الروايات المتعلقة بتلك الأحداث.

ولم يتسن أيضا التحقق من تقارير منها ما ورد من وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، نقلا عن شهود قالوا إن مدنيين دفنوا تحت الأرض التي جرفتها القوات الإسرائيلية في محيط المستشفى.

في المقابل، لم ترد إسرائيل على الفور على طلب للتعليق على هذه المزاعم.

وقالت وكالة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة قبل أيام إنه بسبب الحرب في قطاع غزة، فإن 11 مستشفى فقط من بين 36 مستشفى في غزة تعمل بشكل جزئي.

ويعيش في غزة 2,3 مليون شخص، معظمهم نزحوا من منازلهم بسبب الهجوم الذي شنته إسرائيل ردا على هجوم حماس في 7 تشرين الأول/أكتوبر والذي أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص.

وقتل نحو 19 ألفا من سكان غزة خلال الغزو.

 

فرانس24/ رويترز

المصدر

أخبار

ماذا حدث خلال عملية اقتحام الجيش الإسرائيلي مستشفى كمال عدوان شمال غزة؟

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *