وزيرة خارجية فرنسا ترجئ زيارة كانت مقررة إلى لبنان بعد عطل تقني في طائرتها

وزيرة خارجية فرنسا ترجئ زيارة كانت مقررة إلى لبنان بعد عطل تقني في طائرتها

أجلت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا زيارة كانت مقررة السبت إلى لبنان، إثر عطل تقني في الطائرة التي كان يفترض أن تقلها. وكان من المقرر أن تلتقي كولونا في بيروت، رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي ورئيس مجلس النواب نبيه بري، إضافة إلى قائد قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في جنوب لبنان (يونيفيل). وتندرج هذه الزيارة في إطار مساعي باريس لتجنب اتساع رقعة التصعيد بين إسرائيل وحزب الله إلى حرب شاملة.

نشرت في:

2 دقائق

جراء عطل تقني في الطائرة التي كان يفترض أن تقلّها إلى بيروت، اضطُرت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا إلى تأجيل زيارة كانت مقررة السبت إلى لبنان حتى الاثنين المقبل.

   وارتأى طيارو “فالكون 900” التي كانت تقل على متنها الوزيرة إلى جانب مستشارين وصحافيين بينهم مراسلة لوكالة الأنباء الفرنسية وحراس أمنيين، أنه من الأفضل أن تعود الطائرة أدراجها إلى قاعدة فيلاكوبلي بالقرب من باريس.

  وتجدر الإشارة إلى أن كولونا لم تلغِ زيارتها تماما، وستتوجه إلى بيروت الاثنين، غداة زيارتها لإسرائيل والضفة الغربية المحتلة الأحد.

   وكان من المفترض أن تلتقي كولونا السبت في بيروت، رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي ورئيس مجلس النواب نبيه بري، إضافة إلى قائد قوات الأمم المتحدة لحفظ السلام في جنوب لبنان (يونيفيل).

اقرأ أيضاالتصعيد على الحدود اللبنانية الإسرائيلية.. هل تنجح الجهود الفرنسية في خفض حدة التوتر؟

   وتندرج زيارة وزيرة الخارجية الفرنسية إلى لبنان في إطار مساعي باريس لتجنب اتساع رقعة التصعيد بين إسرائيل وحزب الله إلى حرب شاملة.

   وتشهد المنطقة الحدودية في جنوب لبنان تصعيداً عسكرياً متفاقماً بين إسرائيل وحزب الله منذ شنت حركة حماس الفلسطينية في السابع من تشرين الأول/أكتوبر هجوماً مباغتاً غير مسبوق داخل إسرائيل التي تردّ بقصف مدمّر وعملية برية في غزة.

وينفذ حزب الله بشكل رئيسي عمليات يومية ضد أهداف عسكرية إسرائيلية قرب الحدود، واضعاً ذلك في إطار دعم قطاع غزة و”إسناداً لمقاومته”.

   وترد إسرائيل بقصف مناطق حدودية مستهدفة ما تصفه بتحرّكات مقاتلي حزب الله ومنشآت تابعة له قرب الحدود. وازدادت حدة القصف في الآونة الأخيرة وأسفرت عن دمار كبير في بعض أحياء القرى الجنوبية الحدودية.

   وأسفر التصعيد في جنوب لبنان عن مقتل 133 شخصاً، بينهم 94 مقاتلاً في صفوف حزب الله و17 مدنياً بينهم ثلاثة صحافيين إضافة إلى عسكري في الجيش اللبناني، بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس. وأفادت السلطات الإسرائيلية عن مقتل عشرة أشخاص على الأقل من الجانب الإسرائيلي.

 

فرانس24/ أ ف ب

المصدر

أخبار

وزيرة خارجية فرنسا ترجئ زيارة كانت مقررة إلى لبنان بعد عطل تقني في طائرتها

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *