السيناتور الأمريكي الأسود تيم سكوت ينسحب من سباق ترشيح الجمهوريين للانتخابات الرئاسية

السيناتور الأمريكي الأسود تيم سكوت ينسحب من سباق ترشيح الجمهوريين للانتخابات الرئاسية

انسحب السيناتور الأمريكي تيم سكوت مساء الأحد من السباق لنيل ترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية عام 2024  بعد فشله في إعطاء دفع لحماته الانتخابية لينال ترشيح الجمهوريين. وكانت استطلاعات الرأي قد أظهرت أن المرشح الذي كان يأمل في أن يكون أول جمهوري أسود يصل إلى سدة الحكم في تاريخ الولايات المتحدة لا يحظى إلا بنسبة 2,5 بالمئة من الدعم. 

نشرت في:

2 دقائق

انسحب السيناتور الأمريكي تيم سكوت مساء الأحد من السباق لنيل ترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية عام 2024 في خطوة جديدة لأحد خصوم دونالد ترامب. وكان تيم سكوت أعلن في أيار/مايو ترشحه رسميا بعدما زار ولايات أمريكية رئيسية لمدة أشهر.

إلا أن السيناتور عن كارولاينا الجنوبية الذي كان يطمح علنا لأن يصبح أول رئيس جمهوري أسود في تاريخ الولايات المتحدة  فشل في إعطاء دفع وزخم لحملته ليكون في طليعة المرشحين الجمهوريين.

 وأظهرت نتائج استطلاعات الرأي التي جمعها موقع “ريلكلير بوليتيكس” المتخصص أنه يحل في المرتبة السادسة بين المرشحين لنيل بطاقة الحزب الجمهوري مع دعم نسبته 2,5 %.  وأعلن سكوت وقف حملته مشيرا إلى أن الناخبين وجهوا إليه رسالة واضحة.

  وقال الأحد عبر برنامج “صنداي نايت إن أمريكا” عبر محطة “فوكس نيوز”، “أعلق حملتي. أظن أن الناخبين وجهوا رسالة واضحة وقالوا لي إن الوقت غير مناسب لترشحي الآن”.  

  وهو كان من بين المرشحين الخمسة الحاضرين خلال المناظرة التلفزيونية الثالثة للجمهوريين الأربعاء الماضي التي غاب عنها مجددا دونالد ترامب المرشح الأوفر حظا في صفوف الجمهوريين مع تأييد نسبته 58 % .

 وبانسحابه من السباق، يحذو تيم سكوت حذو نائب الرئيس الأمريكي السابق مايك بنس الذي أعلن قراره نهاية تشرين الأول/أكتوبر.

 وقال تيم سكوت مساء الأحد إن لا نية لديه في هذه المرحلة أن يكون مرشحا لمنصب نائب الرئيس في اقتراع الخامس من تشرين الثاني/نوفمبر 2024.

وقبل عام من موعد الانتخابات الرئاسية، تظهر استطلاعات الرأي تقدما لدونالد ترامب في ولايات رئيسية في مواجهة الرئيس الحالي الديموقراطي جو بايدن.

فرانس 24 / أ ف ب

المصدر

أخبار

السيناتور الأمريكي الأسود تيم سكوت ينسحب من سباق ترشيح الجمهوريين للانتخابات الرئاسية

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *