34 فناناً ينثرون إبداعاتهم في «تشكيلة مكة»

34 فناناً ينثرون إبداعاتهم في «تشكيلة مكة»

رحيل ماثيو بيري «يُفجع» نجوم «فريندز»… وتحية لـ«روحه الرقيقة المضطربة»

بحزن شديد، نعى نجوم «فريندز» الممثل ماثيو بيري، وقالوا إنهم «فُجعوا تماماً» لوفاته… هو الذي أدّى شخصية صديقهم «تشاندلر بينغ» في المسلسل الشهير، بروح الدعابة اللاذعة لديها والموهبة الساخرة وافتقارها إلى الثقة بالنفس.

ونقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن جنيفر أنيستون، وكورتني كوكس، وليزا كودرو، ومات لوبلان، وديفيد شويمر، قولهم في بيان مشترك، هو الأول لهم منذ وفاة النجم: «فُجعنا جميعاً تماماً بسبب فقدان ماثيو»، فقد «كنّا أكثر من مجرّد زملاء في موقع التصوير. نحن عائلة».

الأصدقاء مفجوعون لرحيل ماثيو بيري الصادم (رويترز)

ومنذ وفاة الممثل عن 54 عاماً، الذي عثر عليه مساعده فاقداً للوعي (السبت) في جاكوزي منزله بلوس أنجليس، التزم رفاقه في شلّة الأصدقاء الشهيرة الصمت حيال هذا النبأ الصاعق.

وأوضحوا في بيانهم: «كلام كثير يمكن قوله، لكن في الوقت الحالي سنتوقف لحظة للحزن ولاستيعاب هذه الخسارة التي لا يمكن فهمها». وأضافوا: «نوجّه أفكارنا وحبنا إلى عائلة (ماتي) وأصدقائه وكل مَن أحبّوه في العالم»، علماً بأن ماثيو بيري عانى لسنوات إدمانه على مسكنات الألم والكحول، ولم يُعرف بعد سبب وفاته غير المتوقَّعة.

في وداع ماثيو… ورود ورسائل بخط اليد (وكالة حماية البيئة)

شكّل مسلسل «فريندز» الكوميدي، الذي بُث بين عامي 1994 و2004، ظاهرة ثقافية حقيقية، وترك بصمته على جيل كامل من المشاهدين. وهو يروي مغامرات مجموعة من الأصدقاء؛ رايتشل، ومونيكا، وفيبي، وجوي، وروس وتشاندلر في نيويورك، تتخلّلها علاقات رومانسية بينهم، لا سيما بين مونيكا وتشاندلر، والتطورات التي لا تنتهي بين رايتشل وروس.

لم تقتصر الصدمة على أبطال المسلسل فحسب، بل شملت مؤلّفَيْه مارتا كوفمان وديفيد كرين أيضاً، فقالا في بيان مشترك مع المنتج التنفيذي للمسلسل كيفن برايت: «نشعر بالصدمة والحزن العميق… لا يزال الأمر يبدو مستحيلاً». وكان تقاطر عدد من محبّي «فريندز» (الأحد) إلى محيط المبنى السكني الذي ظهرت لقطات خارجية منه في المسلسل الشهير والواقع في نيويورك، لتوجيه تحية إلى بيري. وهو، بالإضافة إلى دوره في «فريندز» الذي حقّق بفضله شهرة عالمية واسعة، أدّى دور البطولة في أفلام مثل «فولز راش إن» و«ذي هول ناين ياردز».

وخلف الكاميرا، كافح الممثل سنوات طويلة للتخلّص من مشكلاته المرتبطة خصوصاً بالإدمان. ففي مذكراته التي نُشرت العام الماضي، أكد خضوعه لـ65 جلسة للعلاج من إدمان الكحول، وإنفاق أكثر من 9 ملايين دولار لهذه الغاية. كما خضع لجراحات تتعلّق بمشكلات إدمانه للمخدرات، بما فيها جراحة قولون استمرت 7 ساعات عام 2018، حتى إنه قال يوماً: «كان يُفترض أن أموت».

وخلال ظهور تلفزيوني أخيراً، فاجأ الجمهور باعترافه بأنه كان يعاني القلق الشديد «كل ليلة» أثناء تصوير «فريندز». وأفاد موقع «تي إم زي» المتخصّص في أخبار المشاهير بأنه لم يُعثر على أي مخدرات في مكان وفاة الممثل، فيما عُثر على مضادات للاكتئاب وأدوية مضادة للقلق في منزله.

ورود لمَن زيّن الأمسيات بالضحكة الحلوة (وكالة حماية البيئة)

وداع الأحبة: «شكراً على كل الضحكات»

وفي سياق متصل، توافد عدد من محبّي «فريندز» (الأحد) إلى محيط المبنى السكني الذي ظهرت لقطات خارجية منه في المسلسل الشهير والواقع في نيويورك، لتوجيه تحية إلى بيري. وعادة ما يزور محبو المسلسل هذه المنطقة السياحية الأنيقة والعصرية في مانهاتن، للاطّلاع على هذا المبنى النمطي لمدينة نيويورك والمُشيّد بطوب صغير مع ما يضمّه من سلالم طوارئ إلى أحد جوانبه.

وتكدّست باقات الزهور والرسائل المكتوبة بخط اليد على الرصيف أمام المبنى المكوّن من 6 طبقات، الذي يضمّ مطعماً في أسفله. وتحت أمطار خفيفة، توقّفوا دقائق للتأمل وتوجيه تحية للممثل، فتقول تايلور لانثير، وهي طالبة حقوق تبلغ 26 عاماً حضرت ومعها زهرة صفراء: «ماثيو بيري، لقد نشأتُ وأنا أشاهده في (فريندز)، كما أنّ والداي كانا يشاهدان المسلسل أيضاً». وتردّد الشابة عبارة كتبها أحد محبّي المسلسل في رسالة وُضعت على الأرض: «شكراً على كل الضحكات».

كلمات في وداع ماثيو بيري وشكره على الضحكات (رويترز)

ويُعّد «فريندز» الذي يُنتَقَد بشكل متكرّر بسبب المحيط المحدود الذي تتطوّر فيه الشخصيات الست الرئيسية المتحدّرة من نيويورك، مسلسلاً «يبعث على الراحة» لمشاهديه. تقول إيفا، وهي طالبة تبلغ 16 سنة تقيم في حي سوهو المجاور: «إنه عمل سلس، ومسلسل أشاهده عندما أكون حزينة أو إذا كنت أرغب في الضحك».

وإن صُوِّرت الحلقات في استوديوهات بكاليفورنيا، إلا أنّ المبنى الواقع في شارع «90 بيدفورد ستريت»، الذي يبيّن المسلسل أنّ عدداً من الشخصيات (مونيكا وتشاندلر وفيبي مثلاً) يقيمون فيه، بات أحد رموز نيويورك، على غرار مقهى «سنترال برك» الذي كان يجتمع فيه الأصدقاء الستة.

ويقول كريس تريبيل، وهو مرشد يقود جولات تتمحور على المسلسلات والأفلام في المدينة: «أنا متأكد من أنّ ثمة أشخاصاً انتقلوا إلى نيويورك بسبب المسلسل، ومن أجل الجانب المغامر والرومانسي من حياة العزوبية في العشرينات من العمر بهذه المدينة».

وكان من المقرّر أن يزور مع مجموعته محيط المبنى الشهير، لكنّ وفاة بيري جعلته يشعر بالاضطراب. يقول: «لقد رحل مبكراً جداً (…) كان يكتب ببراعة، وكان ممثلاً مضحكاً، ولا يزال بإمكانه تقديم المزيد».

محيط المبنى السكني في نيويورك الذي ظهرت لقطات خارجية منه في المسلسل (وكالة حماية البيئة)

عزاء… وترودو لن ينسى ملعب المدرسة

سبّب رحيل بيري صدمة في الوسط الفني ولدى محبّيه، من هوليوود وصولاً إلى كندا التي يتحدّر منها النجم.

وفي هذا السياق، علّق رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو بمنشور عبر منصة «إكس»: «إن رحيل ماثيو بيري محزن ومفجع. لن أنسى مطلقاً ألعابنا في ملعب المدرسة، وأنا أدرك أنّ الناس في مختلف أنحاء العالم لن ينسوا البهجة التي وفّرتها لهم»، علماً بأن بيري مولود في ولاية ماساتشوستس في شمال شرقي الولايات المتحدة عام 1969، لوالدين من كندا والولايات المتحدة. وقد نشأ بين مونتريال ولوس أنجليس. والدته صحافية كندية عملت لدى رئيس الوزراء الأسبق بيار ترودو، بينما والده ممثل.

وأيضاً، وصفت الممثلة ميرا سورفينو التي أدّت دور البطولة مع بيري في الفيلم التلفزيوني «بارالل لايفز» عام 1994، الراحل بأنه «صاحب روح رقيقة ومضطربة». أما المغنية البريطانية أديل فأهدته أغنية خلال حفل لها في لاس فيغاس مساء السبت. وقالت: «سأتذكر هذه الشخصية لبقية حياتي».

بدورها، قالت الممثلة سلمى بلير في صفحتها عبر «إنستغرام»: «أنا محطّمة وحزينة. أحلام سعيدة ماتي»، مشيرة إلى أنه كان «أقدم صديق» لها.

أما شبكة «إن بي سي» فقالت إنّ بيري «أسعد مئات ملايين الأشخاص حول العالم بعمله الكوميدي المذهل وبروح الدعابة اللاذعة لديه»، مضيفة: «سيستمر إرثه لأجيال عدة». يُذكر أنّ بيري غير متزوّج، وهو لم يفز بأي من جوائز «إيمي» الأميركية المرموقة، رغم ترشيحه لها 5 مرات.

المصدر

أخبار

34 فناناً ينثرون إبداعاتهم في «تشكيلة مكة»

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *