«طيران الإمارات» تعلّق رحلاتها من وإلى تل أبيب

«طيران الإمارات» تعلّق رحلاتها من وإلى تل أبيب

أعلنت الجماعة الحوثية في اليمن، (الثلاثاء)، تبينها رسمياً قصف إسرائيل بالصواريخ والطائرات المسيرة، في أول اعتراف للجماعة بالمسؤولية عن هجمات قالت القوات الأميركية والإسرائيلية في وقت سابق إنها تأتي من جنوب البحر الأحمر.

وادعى المتحدث باسم ميليشيات الحوثيين يحيى سريع، في بيان بثته قناة «المسيرة»، أن جماعته أطلقت الثلاثاء «دفعة كبيرة من الصواريخ الباليستية والمجنحة وعدداً كبيراً من الطائرات المسيرة على أهداف مختلفة للعدو في الأراضي المحتلة».

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية، الثلاثاء، عن دوي صفارات الإنذار، في مدينة إيلات، دون الحديث عن وجود أي انفجارات.

المتحدث باسم الميليشيات الحوثية يحيى سريع (إعلام حوثي)

وأكد المتحدث الحوثي أن هذه العملية التي تبنتها جماعته هي الثالثة التي زعم أنها «جاءت نصرة للفلسطينيين»، مع تهديده بأن الجماعة مستمرة في تنفيذ المزيد مما وصفه بـ«الضربات النوعية بالصواريخ والطائرات المسيرة».

وكانت تقارير أميركية وإسرائيلية ومصرية تحدثت قبل أيام عن هجمات سابقة جاءت من جنوب البحر الأحمر، وذكرت المصادر المصرية أن مقذوفات انفجرت في منطقتي نويبع وطابا المصريتين.

تأكيد إسرائيلي

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي أفيخاي أدرعي، قال – من جهته – في بيان، إن سلاح الجو أحبط تهديداً جوياً في منطقة البحر الأحمر؛ لأول مرة منذ بداية الحرب، حيث نُفذ اعتراض عملياتي من خلال منظومة «حيتس» الدفاعية للمدى الطويل.

وأضاف أنه تم اعتراض صاروخ أرض – أرض أطلِق باتجاه إسرائيل من منطقة البحر الأحمر من خلال منظومة السهم «حيتس» للمدى الطويل، وأن منظومات الرصد التابعة لسلاح الجو تابعت مسار الصاروخ، حيث تم اعتراضه بنجاح في التوقيت والموقع العملياتي الأنسب.

وكشف المتحدث الإسرائيلي عن أنه تم استنفار طائرات جيش الدفاع في ساعات الصباح عقب رصد تهديد جوي في منطقة البحر الأحمر، حيث اعترضت أهدافاً معادية حلقت في المنطقة، وأنه تم اعتراض جميع التهديدات خارج الأراضي الإسرائيلية، وفق قوله.

ويشكك مراقبون يمنيون في فاعلية الصواريخ والمسيرات الحوثية، ويتهمون الجماعة بأنها تحاول أن تستثمر في الأحداث الجارية في غزة لاكتساب تعاطف اليمنيين.

وكان زعيم الجماعة الحوثية عبد الملك الحوثي، زعم أن جماعته ستنخرط في الحرب إذا ما تدخلت الولايات المتحدة الأميركية إلى جانب إسرائيل بشكل مباشر.

ويسخر الشارع اليمني مما يصفونه بـ«العنتريات الحوثية»، حيث يطالبون الجماعة بإنهاء معاناة اليمنيين وفك الحصار عن تعز وفتح الطرقات بين المحافظات ووقف الانتهاكات قبل الحديث عن المأساة الفلسطينية.

وسبق أن هددت الجماعة الحوثية باستهداف طرق الملاحة في البحر الأحمر وباب المندب، معتمدة على الصواريخ والألغام الإيرانية المنشأ، وهو الأمر الذي سيؤدي في حال حدوثه إلى دخول اليمن في دوامة جديدة من الصراع الذي يأمل اليمنيون في أن ينتهي بإذعان الجماعة لمساعي السلام الأممية والإقليمية.

تتباهى الجماعة الحوثية بترسانتها العسكرية ذات المنشأ الإيراني (إكس)

وانتهزت الجماعة المدعومة من إيران الأحداث في غزة لفرض المزيد من الجبايات والإتاوات على السكان والتجار في مناطقها، رغم تدهور الأوضاع المعيشية وتوقف الرواتب وانسداد سبل الحياة.

وواجهت الدعوات الحوثية إلى التبرع لصالح غزة والشعب الفلسطيني حملة استنكار وسخرية واسعة، بحكم أنها صدرت من الجماعة التي أوقفت رواتب الموظفين العموميين منذ سبعة أعوام، وتسببت بإفقار المجتمع وإغراقه في أكبر أزمة إنسانية في العصر الحديث وإفلاس العديد من القطاعات الاقتصادية وتوسيع رقعة البطالة وهروب رؤوس الأموال وإفلاس المؤسسات التجارية.

المصدر

أخبار

«طيران الإمارات» تعلّق رحلاتها من وإلى تل أبيب

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *