غوتيريش يدين انتهاكات القانون الدولي في الحرب على قطاع غزة

غوتيريش يدين انتهاكات القانون الدولي في الحرب على قطاع غزة

بسبب الاكتظاظ والركام ونقص الوقود… توزيع المساعدات في غزة عملية معقّدة

تواجه عملية توزيع المواد الغذائية والإمدادات الطبية في غزة عثرات بسبب النقص الحاد في الوقود، ونهب المتاجر، وتكدس الشوارع بالركام الذي خلفه القصف الإسرائيلي، والاكتظاظ الناجم عن نزوح المدنيين، بحسب تقرير أعدته «رويترز».

ويقول المسؤولون عن المساعدات إنه رغم الزيادة الطفيفة في الإمدادات، فإن عدد شاحنات المساعدات التي تدخل غزة، وهو في المتوسط 14 شاحنة يومياً، لا يزال ضئيلاً مقارنة مع 400 شاحنة كانت تدخل في الأوقات العادية يومياً لسكان القطاع البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة ويحتاجون الآن إلى مواد أساسية مثل الخبز.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم، إن «مستوى المساعدات الإنسانية المسموح بدخولها إلى غزة حتى هذه اللحظة غير كافٍ على الإطلاق ولا يتناسب مع احتياجات الناس في غزة، مما يؤدي إلى تفاقم المأساة الإنسانية».

من جهتها، أشارت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة (الأونروا) أمس (الاثنين) إلى أنها سلمت مئات الأطنان من الطحين (الدقيق) إلى 50 مخبزاً في غزة في اليوم السابق، مما ساعد على خفض أسعار الخبز بواقع النصف، وإلى الملاجئ التي تستضيف مئات الآلاف من الأشخاص.

فلسطينيون يحملون أكياساً من البقول المجففة من مركز إمداد المساعدات الذي تديره الأمم المتحدة (أ.ف.ب)

لكن الوكالة، التي تدير أكبر عملية للمساعدات في غزة، قالت إن اقتحام الجياع من سكان غزة لثاني أكبر مستودعاتها يوم الأحد سيزيد من تعقيد عملها على الأرجح.

وتواجه القاعدة اللوجستية التابعة لـ«الأونروا» عند معبر رفح الحدودي صعوبات في أداء مهامها بسبب لجوء ثمانية آلاف نازح إليها. وتعد القاعدة حيوية لتوزيع المساعدات.

وأضافت الوكالة أن 67 من موظفيها في غزة قُتلوا منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، وهو أكبر عدد يُقتل من موظفي الأمم المتحدة في أي صراع في مثل هذه الفترة القصيرة.

وأوضحت المتحدثة باسم «الأونروا» جولييت توما، أن أولوية الوكالة هي تقديم المساعدات إلى 150 من الملاجئ التي تضم 670 ألف نازح على الأقل، والأولوية الأخرى هي توفير دقيق القمح للمخابز.

وذكرت أن القيام بأي شيء أكثر من ذلك «يفوق قدرتنا بكثير».

وأضافت أن عدد النازحين يزيد بأربعة أمثال عما خططت له «الأونروا» قبل الحرب باعتباره أسوأ سيناريو.

وقال الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر إن مستودعاته في مدينة غزة تعرضت «لأضرار جسيمة» أمس (الاثنين) وخرجت عن الخدمة.

النازحون الفلسطينيون الذين فروا من منازلهم ينتظرون عند نقطة توزيع الطعام حيث يحتمون في الخيام التي أقيمت في مركز تديره الأمم المتحدة (أ.ف.ب)

وتفرض إسرائيل حصاراً على قطاع غزة وترفض السماح بإدخال الوقود وتقول إن «حماس» قد تستخدمه في تحقيق أهداف عسكرية.

وقال جوناثان كريكس مدير الإعلام في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في فلسطين: «التهديد المستمر الذي يشكله القصف والركام ونقص الوقود يجعل الطرق خطيرة للغاية ويتعذر السير عليها في مناطق كثيرة من قطاع غزة». وأضاف أنه رغم إدخال «اليونيسيف» الإمدادات الطبية للقطاع، أصبح «التوزيع أكثر صعوبة».

الصرف الصحي «بشع»

انخفضت تدفقات المساعدات إلى غزة بشكل حاد منذ أن بدأت إسرائيل قصف القطاع الفلسطيني رداً على هجوم «حماس» في السابع من أكتوبر.

وأثارت حصيلة القتلى جراء القصف الإسرائيلي غضب العالم. وقالت السلطات الطبية في قطاع غزة اليوم (الثلاثاء) إن 8525 شخصاً، من بينهم 3542 طفلاً، قُتلوا. ويقول مسؤولو الإغاثة إن التوزيع صعب في شمال غزة تحديداً، وهو المحور الرئيسي للعملية العسكرية الإسرائيلية، وأوقفت بعض الجهات جميع عمليات التسليم.

وقال كريستيان ليندماير المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية اليوم، إن المنظمة لم ترسل مساعدات إضافية إلى المستشفيات في شمال غزة منذ 24 أكتوبر بسبب غياب الضمانات الأمنية. وأضاف أن هناك كارثة وشيكة في الصحة العامة بسبب النزوح الجماعي والأضرار التي لحقت بالبنية التحتية للمياه والصرف الصحي.

وأضاف أن منشآت الرعاية الصحية في غزة تعرضت إلى 82 هجوماً منذ بدء الصراع في السابع من أكتوبر، وقُتل 491 شخصاً في الهجمات، من بينهم 16 من العاملين في مجال الصحة وقت الخدمة، وتضررت 28 سيارة إسعاف أو دُمرت.

وقال ريك برينان مدير برنامج الطوارئ بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، لـ«رويترز» إن الأوضاع مزرية مع نزوح 1.4 مليون شخص في مثل هذه المنطقة المكتظة بالسكان. وأضاف: «الصرف الصحي بشع؛ أعني أنني كنت أتحدث للتو مع زميلة في (الأونروا)، قالت إن الظروف المعيشية دون المستوى الإنساني. أين يذهب الناس إلى المرحاض؟ كيف يمكنك التخلص من كل هذه المخلفات؟».

وتابع أن مثل هذه الأوضاع تهيئ الظروف لتفشي أمراض مثل الإسهال والتهابات الجهاز التنفسي والجلد مثل الجرب.

وفي القاهرة، قال المبعوث الأميركي الخاص ديفيد ساترفيلد، الذي يتفاوض مع إسرائيل ومصر بشأن تسليم المساعدات، إن تقديم المساعدات الإنسانية أمر بالغ الأهمية لغزة، التي يقول سكانها إن الغذاء والماء على وشك النفاد.

أشخاص يوزعون الطعام في مخيم مؤقت للنازحين في خان يونس بجنوب قطاع غزة (أ.ف.ب)

وقال في مؤتمر صحافي: «هذا مجتمع على حافة الهاوية ويائس… وعلى جهات الأمم المتحدة أن تثبت أن المساعدات ليست عرضية».

وتباطأ تدفق المساعدات من مصر بسبب نظام التفتيش المتفق عليه مع إسرائيل والذي تنطلق بموجبه الشاحنات من معبر رفح على امتداد الحدود المصرية – الإسرائيلية قبل العودة باتجاه غزة. ووصفت جولييت توما النظام بأنه «مرهق للغاية».

المصدر

أخبار

غوتيريش يدين انتهاكات القانون الدولي في الحرب على قطاع غزة

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *