صفارات الإنذار تدوي بالقدس وسط أنباء عن «رشقة صاروخية»

صفارات الإنذار تدوي بالقدس وسط أنباء عن «رشقة صاروخية»

تشييع الشابة الإيرانية أرميتا غرواند وسط إجراءات أمنية مشددة

وسط إجراءات أمنية مشددة، سمحت السلطات الإيرانية الأحد بدفن الشابة أرميتا غراوند التي تُوفيت السبت، بعد نحو شهر على دخولها في غيبوبة، في ظروف غامضة، مطلع أكتوبر (تشرين الأول)، في قطار الأنفاق بطهران.

وكانت الفتاة البالغة 17 عاماً، أُدخلت مستشفى فجر في طهران منذ الأول من أكتوبر (تشرين الأول)، بعدما فقدت الوعي داخل إحدى عربات قطار الأنفاق في محطة بالعاصمة الإيرانية. وقد أُعلنت في «حالة وفاة دماغية» قبل أسبوع.

وتضاربت الروايات بشأن الأسباب. ويظهر مقطع فيديو انتشر بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، عناصر من خدمات مراقبة المترو يقومون بنقل الفتاة التي لم تكن ترتدي الحجاب، بعد أن أُغشي عليها في العربة.

قالت منظمات حقوقية إن الفتاة انهارت بعد تعرضها «لاعتداء» من قبل عناصر في «شرطة الأخلاق» المكلفين مراقبة احترام النساء للقواعد الصارمة للباس في الجمهورية الإسلامية.

صورة من فيديو من كاميرا مراقبة بثّه التلفزيون الحكومي الإيراني يظهر سحب أرميتا غراوند البالغة من العمر 16 عاماً من عربة قطار في مترو طهران (أ.ب)

وأفادت منظمة هنكاو المعنية بحقوق الإنسان في كردستان إيران، ومقرها أوسلو، نقلاً عن مقربين لأسرة الفتاة، بأن عناصر من قوات الأمن كانوا موجودين في قاعة استقبال المعزين التي أقامت فيها الأسرة مراسم العزاء.

وذكرت وسائل إعلام فارسية في الخارج أن مراسم الدفن شهدت توتراً، بعد تدخُّل عنيف من قوات الأمن. ونقلت الخدمة الفارسية لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) عدداً من المشاركين تعرضوا للضرب على يد قوات الأمن.

وأشارت هنغاو، في منشور على منصة «إيكس»، إلى اعتقال اثنين من أقارب غراوند، وعدد من النساء في مقبرة «بهشت زهراء» جنوب طهران.

وفي وقت لاحق، قال ناشطون إن قوات الأمن اعتقلت المحامية والناشطة في مجال حقوق الإنسان نسرين ستودة. وقال زوج ستودة، الناشط رضا خندان، لقناة «بي بي سي الفارسية» إنه فقد الاتصال بزوجته.

في هذه الأثناء، أعربت الولايات المتحدة عن تأثرها الأحد بوفاة الفتاة الإيرانية غراوند، متهمة «شرطة الأخلاق» بضربها، ومنددةً بعنف الدولة.

وقال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جايك ساليفان على منصة «إكس» («تويتر» سابقاً): «أشعر بحزن عميق بعد أن علمت بوفاة أرميتا غراوند إثر تعرضها للضرب على يد (شرطة الأخلاق) الإيرانية بسبب عدم ارتدائها الحجاب في الأماكن العامة».

وأضاف: «إن عنف الدولة الإيرانية ضد شعبها مروّع، ويشير إلى هشاشة النظام».

وأتت الحادثة بعيد حلول الذكرى السنوية الأولى لوفاة الشابة مهسا أميني في 16 سبتمبر (أيلول) 2022، إثر دخولها في غيبوبة، بعد توقيفها من قبل «شرطة الأخلاق» في طهران.

وأشعلت وفاة أميني احتجاجات واسعة في إيران، تراجعت حدتها أواخر 2022.

وقالت الناشطة نرجس محمدي، الفائزة مؤخراً بجائزة نوبل للسلام، إن «مقتل أرميتا غراوند نار من لهيبِ قتل مهسا ونيكا وسارينا وغزالة»، في إشارة إلى فتيات سقطن خلال الاحتجاجات التي هزت إيران، العام الماضي.

وأضافت في بيان نشره حسابها عبر منصة «إنستغرام»: «أنباء مقتل أرميتا غراوند بيد الأجهزة الأمنية، صرخة من تحت ركام التستر والخداع وأكاذيب الحكومة المعادية للنساء، بين أخبار قتلى حرب الشرق الأوسط».

وقالت الناشطة زهرا رهنورد، زوجة الزعيم الإصلاحي ميرحسين موسوي إنها تحذر الحكام من «الحرب مع النساء والفتيات».

وطالبت رهنورد التي تخضع للإقامة الجبرية منذ فبراير (شباط) 2011، بإلغاء قانون الحجاب الإلزامي. وقالت: «حكام إيران يتوهمون عندما يحددون تثبت قوتهم على الحجاب الإلزامي». وحذرت السلطات من أن يلحقها «عار وأد الفتيات».

وأصدر المخرجان السينمائيان جعفر بناهي ومحمد رسول أف بياناً مشتركاً يعربان فيه عن تضامنهما مع النساء الإيرانيات بعد وفاة أرميتا غراوند. وتطرقوا إلى إدانة صحافيتين، إلهه محمدي ونيلوفر حامدي بالسجن إثر تقاريرهما حول قضية مهسا أميني. وأشارا إلى القرار الصادر بحرمان ممثلات إيرانيات من العمل في السينما، على خلفية تأييد الحركة النسائية في إيران.

واحتجّ ممثل مدينة تبريز، النائب الإصلاحي مسعود بزشكيان لعدم طرح القانون الجديد الذي اقترحته الحكومة بشأن الحجاب للتصويت والمناقشة في البرلمان، حسبما ذكرت وسائل إعلام إيرانية.

المصدر

أخبار

صفارات الإنذار تدوي بالقدس وسط أنباء عن «رشقة صاروخية»

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *